انضم الينا

عيشوا تيوب

أحدث الأسئلة

  • نشرت بواسطة 3eesho Team
  •   -  
  • بتاريخ:
  • ١٦‏/٢‏/٢٠١٥
  • عدد المشاهدات:
  • ٢.٣٣٠ مشاهدة
  • 7 حيل علمية لتربية أطفال سعداء

    عيشوا - نثري حياتك

     

     

    هناك العديد من الخطوات التي يمكن من خلالها تربية أطفال سعداء ومقبلون على الحياة، لذلك نقدم لكم هنا 10 نصائح مبنية على أحدث الدراسات المثبتة علمياً لتربية أطفال سعداء:

     

    المزاح يساعد

    المزاح مع الطفل يساعده على المدى البعيد في تأسيس علاقات اجتماعية ناجحة، ووفقاً لبعض الدراسات المزاح يساعد الطفل على التفكير الخلاق، تكوين الصداقات، فضلاً عن إدارة الجهد.

     

    كن إيجابياً

    تظهر الدراسات أن المشاعر السلبية و التعامل الخشن مع الطفل ينعكس على تصرفاته فيصبح الطفل عدائي، ويمكن أن ينمو ليصبح شخص عدائي مع الأشخاص من حوله ومع عائلته المسقبلية على المدى الطويل.

     

    التعاطف مع الذات

    لاحظ عدد من الباحثين أن الآباء والأمهات يميلون أحياناً إلى الشعور بالذنب ويقسون على أنفسهم مما يتسبب بالشعور بالإجهاد و التوتر، التعاطف مع الذات هي مهارة مهمة جداً حيث تجعل الشخص أكثر مرونة وتسامحاً مع الظروف المحيطة من حوله.
    تساعد هذه المهارة في إدارة العواطف و الأفكار بشكل صحي ومنطقي بعيداً عن التوتر الدائم الناجم عن الشعور بالذنب.

     

    أطلق سراحه

    عندما يكبر الطفل ويقرر ما يود فعله لمستقبله، كن عوناً له و حاول أن تطلق سراحه ليعيش الحياة التي اختارها. معظم الأولاد يرون آبائهم وأمهاتهم على أنهم أقل انفتاحاً على تجارب جديدة.

     

    العناية بالزواج

    لا تدع علاقتك تتراجع مع الشريك، الأزواج الذين يعانون من مشاكل عدة ويفكرون بالطلاق يؤثرون سلباً على أولادهم! حيث يمكن أن يشعر الطفل الرضيع بالمشاكل و بعضهم يعاني من مشاكل في النوم والتبول اللاإرادي.

     

    حافظ على صحتك النفسية

    إن كنت تشعر بأنك قد تعاني من أعراض الإكتئاب فيجب عليك الحصول على المساعدة لأجلك ولأجل صحة أولادك النفسية، الإكتئاب قد يؤثر سلباً على الطفل ويجعله متوتراً وحزيناً في أغلب الأوقات، ويمكن أن يميل الطفل إلى العزلة أيضاً.

     

    التفاهم

    عند بلوغ الأطفال ووصولهم مرحلة المراهقة، بعضهم يبدأ بالتغيير و التمرد لأن بطبيعة المراهق لا يحب الإنصياع للأوامر، لأنه يرى نفسه قد بلغ وأصبح مسؤولاً عن قراراته، الفهم الواعي والكامل للمرحلة التي يمر بها المراهق هام جداً، وبالقليل من الحب والتسامح يستطيع الأهل تكوين علاقة قوية مع أولادهم المراهقين وتخطي هذه المرحلة.

     

 

مواضيع مرتبطة