Join us

3eesho Tube

  • Posted by Moheeb
  •   -  
  • Date:
  • 12/23/12
  • Number of viewers:
  • 15,174 views
  • مثال

     

    موظف جديد تتطلب وظيفته أن يكتب كل يوم تقريرا موجها إلى دوائر أخرى داخل أو خارج الشركة . يقوم الموظف بتجربة كتابة أول تقرير. طبعا أول تقرير سيكون بمثابة كارثة من حيث المستوى والجودة. في اليوم الثاني يكرر نفس الكارثة ثم في الثالث يكررها ثم يبدأ ينتبه لخطأ ما في التقرير الأول فيقوم بإصلاحه. هذه تجربة. ثم يبدأ كل يوم في تجربة طرق جديدة لكتابة التقارير ووضع اختصارات خاصة به وطرق مختصرة لشرح نقاط محددة، ثم يستخدم ألوانا محددة للعناوين وألوانا للأرقام، وألوانا للجداول إلخ. هذه كلها تجارب. بعد مرور سنة مثلا ربما يشعر الموظف بأن التقرير لم يعد إبداعيا فيطلب من الإدارة أن تلحقه بدورة كتابة تقارير، فيرى طرقا حديثة في كتابة التقارير وأساليب جذابة ومعبرة لم تخطر بباله.

    تحليل المثال:

    كل ما مر به الموظف كان عبارة عن سلسلة تجارب لا تنتهي في مجال كتابة التقارير. كانت بالنسبة له تجربة يومية يقوم بها الموظف، تحولت إلى خبرة حين يصبح كتابة التقرير عملا عاديا بعد أن كان يعد معضلة بالنسبة له.

    لكن.. لا يحق للموظف أن يطلق على نفسه خبيرا في كتابة التقارير ..لماذا؟ سنعرف في المثال الثاني بعد قليل.

    ذلك الموظف ربما يكتب خبرته في السيرة الذاتية كالتالي:

    (1)   لديه القدرة على كتابة تقارير                                      خطأ شائع

    (2)   خبير في كتابة التقارير                                            خطأ فادح

◄ Next
أخطاء فادحة

Previous ►
أولا: التجربة أم الخبرة؟

 

Related Articles